حكاية الإرهاب الإخواني البنّائي القطبي الناصبي

صور

فيديو

 

 

يوتيوب

 

 
 

اوديو

 

 

مطبوع

 

 

ملخـّص الحلقة

تاريخ البث : يوم السبت 19 ربيع الثاني 1439هـ الموافق 6 / 1 / 2018م

  • شاهدتم في الفترة الماضية برنامج السرطان القُطبي الخبيث في ساحة الثقافة الشيعيّة.

  • كان البرنامج طويلاً قدّمته في 48 حلقة.. ووصل إلى ما يقرب مِن 140 ساعة.. قد لا يجد البعض الوقت الكافي لمُتابعة هذا البرنامج، وهو برنامجٌ مهم.. فموضوع البرنامج بالنسبة لشبابنا الشيعي يرتبط بالعقيدة والسياسة والاجتماع والتأريخ والثقافة.
  • وربّما هُناك مِن الناس مَن عنده الوقت الكافي، لكنّه لا يملك مِزاجاً للاستماع لهذه الأحاديث الطويلة في هذه الحلقات المُتواصلة والمُمتدّة، لذا سأقدّم هذا البرنامج الخاص ليس خلاصة لبرنامج السرطان القطبي الخبيث.. فهناك مِن مطالب ذلك البرنامج ستُعرض في هذا البرنامج الخاص، وهناك مطالب أُخرى لم يشتمل عليها برنامج السرطان القطبي الخبيث.. فهذا برنامج خاصّ قائم برأسه لا علاقة له ببرنامج السرطان القطبي الخبيث.
  • ● ومثلما تقدّم في مُقدّمة البرنامج كان هناك تنبيه: أن لا يسمحوا للأطفال لِمُشاهدة العديد مِن الفيديوات التي ستُعرض في هذا البرنامج إذ ستشتمل على صُورٍ مُقزّزة للنفس في غاية البشاعة والقسوة. فالحكاية التي أتحدّث عنها هنا هي حكاية الإرهاب الإخواني البنّائي القُطبي الناصبي.. أضعُها بين أيديكم في مُقدّمةٍ وفصول.. سأعرض لكم من المطالب والمعلومات والوثائق التي هي في غاية الأهميّة.

  • المقدّمة تبدأ من عبارة ذُكرتْ في مُقدمة البرنامج من أنّ هذا الإرهاب هو إرهاب الإسلام بقراءة السقيفة.

  • فللإسلام قراءاتٌ كثيرة، وليس هناك مِن مجالٍ للحديث عنها، لكنّني سأتناول بالذكر في مُقدّمة هذا البرنامج أهمّ قراءات الإسلام التي نحتاج للحديث عنها:
  • القراءة الأولى للإسلام: هي “قراءة الغدير”.
  • وهذه القراءة بدأت بشكلٍ رسمي على أرض الواقع مُنذ بيعة الغدير التي حدثتْ في السنة العاشرة للهجرة، وبقيتْ تتحرّك إلى اليوم الخامس عشر من شهر شعبان سنة 329ه.. بالضبط إلى يوم وفاة السفير الرابع عليّ بن محمّد السَمَري.
  • قراءة الغدير قراءة كشفت لنا الحقائق (وأتحدّث هنا عن حقائق الكتاب والعترة).. هذه القراءة كشفتْ لنا الحقائق بأسلوب الظاهر والباطن والمعاريض ولحن القول وحُصّن كُلّ ذلك في كثيرٍ من الأحيان بقوانين التقيّة والمُداراة.. ولكن قواعد الفَهم وأصول التفكير في هذه القراءة بقيتْ واضحةً جدّاً لِمن أراد أن يتقلّب في أجواء منهجها (أعني منهج الكتاب والعترة).
  • صحيح أنّ هذه القراءة بسبب ظُلم الظالمين بقيتْ في دوائر خاصّة، في دائرة محمّد وآل محمّد “صلواتُ الله عليهم” وفي دائرة شيعتهم.. هذه القراءة مُنذ سنة 329هـ بقيت حبيسة في الكُتب لم تتحرّك على أرض الواقع.. ويبدو أنّها ستبقى حبيسةً مِن خلال المُعطيات الموجودة على أرض الواقع الشيعي يبدو أنّ هذه القراءة لن تتفعّل على أرض الواقع الشيعي إلّا بظهور إمام زماننا “صلواتُ الله عليه”.
  • علماً أنّ هذا لا يعني أنّ مُراد إمام زماننا هو هذا.. فالمفروض أنّ هذه القراءة لا تتوقّف، ولكنّها توقّفت بسبب إنكفاء علماء ومراجع الشيعة على الفكر الناصبي..
  • وبسبب ما جاء به كبار مراجع الشيعة من فكر مُخالف لأهل البيت، وما جاؤوا به من قواعد وأصول وقوانين سلّطوها على منهج الكتاب والعترة، فعاد مُمزّقاً وصار حبيساً في جوامع الحديث التي لطالما حمل عليها مراجعنا ولازالوا يحملون عليها بحرابٍ وسيوف ورماحٍ تتمظهر بعلم الرجال وعلم الدراية وعلم أصول الفقه وعلم الكلام وما يُسمّى بمجموعة عُلوم القرآن التي جيئ بها وببقيّة العلوم التي أشرتُ إليها مِن العيون الناصبيّة الكدرة.. هذه هي القراءة الأولى.
  • القراءة الثانية للإسلام هي: قراءة السقيفة.
  • وهذه القراءة بدأت تتحرّك وبقوّة منذ اليوم الذي قُتِل فيه رسول الله “صلّى الله عليه وآله” بالسمّ شهيداً.. فحين استُشهِدَ رسول الله بدأتْ قراءة السقيفة تتحرّك وبشكلٍ سريعٍ وواسع.. وقراءة السقيفة هي قراءة السُنّة على اختلاف مذاهبهم واتّجاهاتهم. تتميّز هذه القراءة بالنقاء من فكر العترة الطاهرة.
  • وربّما مِن أفضل المصاديق عليها: صحيح البخاري.. فهو كتابٌ نقيّ بتمام معنى النقاء مِن كُلّ حديثٍ عن إمامنا الصادق أو عن سائر أولاده الطاهرين مِن الأئمة المعصومين.خصوصيّة صحيح البخاري هي خلوّه من أحاديث إمامنا الصادق.. فهو كتابٌ نفيٌ لا يشتمل إلّا على الفكر السقيفي.
  • — قراءةُ السقيفة قراءةٌ مُتشعبّة لكثرة المذاهب وكثرة الاتّجاهات.. وما أحاديث انقسام الأمّة من بعد النبيّ إلى 73 فرقة إلّا تعبيرٌ عن 73 قراءة.. لكنّ قراءة السقيفة هي القراءة الأم وتفرّعتْ منها قراءاتٌ كثيرة جدّاً.
  • القراءة الثالثة للإسلام هي: قراءة شيعة عصر الغيبة الكبرى.
  • وهذه القراءة بدأت منذ وفاة السمري السفير الرابع من سفراء إمام زماننا في الفترة التي نُسمّيها بالغَيبة الصُغرى.
  • فبدأت هذه القراءة مُنذ بداية الغَيبة الكُبرى أي مُنذ سنة 329هـ ولا زالت هذه القراءة مُتسلّطة على الواقع الشيعي إلى هذه الّلحظة.. ويبدو أنّها هي التي ستستمرّ لأنّ المؤسّسة الدينيّة تُدافع عنها بنحورها، والشيعة كذلك.. فمِن المُستبعد جدّاً جدّاً أن تعود الشيعة إلى قراءة الغدير. ستبقى مُتمسّكة بهذه القراءة وهي قراءةُ علماء ومراجع الشيعة.. وهي عبارة عن مزيج من شيءٍ قليل من فكْر الكتاب والعترة مع شيءٍ كثير مِن قراءة ومِن فكر الكتاب والسقيفة.
  • — هناك منهجان: هناك منهج الكتاب والعترة.. وهناك منهج الكتاب والسقيفة.
  • فقراءة شيعة عصر الغَيبة الكُبرى قراءةٌ تشتملُ على مضامين وأصول وقواعد أُخذ القليل فيها من الكتاب والعترة، ومُزج مع الكثير الذي أُخذ من منهج الكتاب والسقيفة (وأعني بمنهج الكتاب والسقيفة هو المنهج العُمري: حسبُنا كتاب الله) ودُونكم تفاسير علماء الشيعة لا علاقة لها بمنهج الكتاب والعترة، وإنّما زيفاً يُقال عنها أنّها تُمثّل منهج الكتاب والعترة.
  • ● خُلاصة سريعة لِما تقدّم: هُناك 3 قراءاتٍ للإسلام
  • — هناك “قراءة الغدير” وهي حبيسةٌ في الكُتب.
  • — وهناك قراءة السقيفة وهي القراءة المُنتشرة عند أكثر المُسلمين.. فالشيعة هُم الأكثريّة، والشيعة هُم الأقليّة.
  • — وهناك قراءة شيعة عصر الغَيبة الكبرى.. وهي القراءة الموجودة في ساحتنا الشيعيّة على المُستوى المرجعي، على مُستوى المؤسّسات المُتفرّعة عن المؤسّسة الدينيّة الشيعيّة الرسميّة، على مُستوى الإعلام، على مُستوى المِنبر الحُسيني.. على جميع المُستويات.
  • هذه القراءة هي الحاكمة والمُتسلّطة والمُتنفّذة في الواقع الشيعي. هي جماعٌ ما بين حقائق أُخذتْ – وبمستوىً قليل – من الكتاب والعترة، مع جماعٍ كثير ولُمامٍ كثير من منهج الكتاب والسقيفة! وبشكلٍ موجز:
  • — قراءة السقيفة (وبعبارة مُختصرة: السُنّة)
  • السُنّة آمنوا بالكتاب وكفروا بالعترة شكلاً ومضموناً واستعاضوا عن العترة بالسقيفة.. فقد جاءوا بالسقيفة وآمنوا بها شكلاً ومضموناً.
  • وفي الحقيقة فإنّ الذي يكفر بالعترة يكفرُ بالكتاب أوّلاً.. فإنّ الكتاب لن يفترق عن العترة كما في حديث الثقلين.
  • — أمّا الشيعة: آمنوا بالكتاب وآمنوا بالعِترة شكْلاً وكفروا بالعِترة مضموناً حين كفروا بحديث العترة..!
  • قد يقول قائل: كيف كفر الشيعة بحديث العترة؟
  • والجواب: حين سلّطلوا منهج السقيفة (علم الرجال، علم الأصول، علم الكلام، علم الدراية، علم التفسير، علوم القرآن) سلّطوا هذه العلوم والقواعد التي جاءوا بها من كُتب المُخالفين سلّطوها على حديث أهل البيت، فقد كفروا بحديث أهل البيت “صلوات الله عليهم”.
  • فالمؤسّسة الدينيّة الشيعيّة الرسميّة تُعرض بوجهها عن 90% مِن حديث أهل البيت.. أليس هذا كُفرٌ بمضمون العترة؟
  • — السُنّة كفروا بالغدير شكلاً ومضموناً.. والشيعة آمنوا بالغَدير شكلاً فقط، ولكنّهم كفروا بالغَدير مضموناً.. فمضمون الغَدير أنّ تفسير القرآن لا يُؤخذ إلّا مِن علي.. ودُونك تفاسير علماء الشيعة لا علاقة لها بمنهج عليّ في التفسير
  • مضمون الغدير أنّ قواعد الفهم تُؤخذ من عليّ.. ودُونك قواعد الفَهم والتأصيل في الواقع الشيعي لا علاقة لها بعليّ.
  • ابحثوا عن أصول وجذور ما عندنا من الأصول، ولربّما مِن أبده البديهيّات ما يُسمّى عندنا بأصول الدين الخمسة.. هذه الأصول الخمسة لا علاقة لها بمنهج عليّ، هذه الأصول الخمسة جيئ بها من الأشاعرة والمُعتزلة.. علماء ومراجع الشيعة جاءونا بأصولٍ ثلاثة مِن الأشاعرة وهي (التوحيد والنبوّة والمعاد) وأضافوا إليها أصلاً رابعاً بشكلٍ علميّ وعقائديّ خاطىئ فأضافوا (العدل) أصلاً رابعاً جاءوا به مِن المُعتزلة.. ثُمّ أضافوا إلى هذه الأصول أصلاً خامساً وهو (الإمامة). وإلّا فإنّه لا تُوجد آية في القرآن ولا رواية عن آل محمّد تتحدّث عن هذه الأصول الخمسة.. ومَن يرفض كلامي فليأتِ بآيةٍ أو رواية عن النبيّ وآله الأطهار تُثبت هذه الأصول.
  • علماً أنّني لا أُنكر أنّ هذه المضامين موجودة في طوايا الكتاب وفي طَوايا حديث العترة لكنّني أتحدّثُ هنا عن تأصيل، عن تقنين، عن تقعيد، عن منهج.. لا أتحدّث هكذا بشكلٍ اعتباطي.
  • — لربّما من الشواهد الملموسة على ما أقول: هذا الميل الشديد الموجود عند علمائنا ومراجعنا وأحزابنا الشيعيّة التي أسّسها مراجعنا وعلماؤنا الكبار وعند مُؤسّساتنا الإعلاميّة التي يُشرف عليها مراجعنا الكبار أو مَن ينوب عنهم، منابرنا الحسينيّة التي هي تحت إشراف مراجعنا الكبار أيضاً وبتوجيهاتهم.. هناك ميلٌ واضح باتّجاه المُخالفين.. ويتجلّى هذا في العلماء والمراجع أكثر من عامّة الشيعة؛ لأنّ عقل النُخبة الشيعيّة مُعبأ بالمُصطلحات والقواعد والأفكار المأخوذة من العيون الكدرة.. أمّا عامّة الشيعة في علاقتها الوجدانيّة وحتّى في مُفرداتها العقائديّة التي تتداولها بعيداً عن مسامع العلماء والمراجع هي أقرب إلى آل محمّد من تلك التي تُتداول في الوسط العلمي في المؤسّسة الدينيّة الشيعيّة الرسميّة.
  • ● هل سمعنا في تأريخ السُنّة أنّ مشايخ السُنّة وكبار علماء السُنّة في مقطعٍ مِن مقاطع التأريخ خرجوا للجهاد دفاعاً عن الشيعة في يوم من الأيّام..؟!
  • حين غزتْ بريطانيا الدولة العُثمانيّة السُنيّة الناصبيّة المُجرمة والتي فتكتْ في الشيعة أشدّ الفتك، تراكض مراجع وعلماء النجف للدفاع عن هذه الدولة الناصبيّة وهم يقرأُون سيرة المعصومين أنّ المعصومين لم يتحرّك أحدٌ منهم للدفاع عن أيّ جانب من جوانب الدول الناصبيّة التي عاشوا فيها.
  • في الوقت الذي انسحب الجيش العثماني من ساحة المعركة وانسحبت القوّات العثمانيّة من البصرة باتّجاه الكوت وذهبوا سالمين من دون أن يُصابوا بشيء، وانتقلوا إلى بغداد وخرجوا من بغداد باتّجاه المُوصل، فتركيا.. وسَلّموا العراق للقوات الإنكليزيّة الغازية آنذاك في بداية القرن العشرين.
  • ومراجع وعلماء النجف أخذوا العشائر العراقيّة بتلك البنادق الصدِئة من دُون سلاح أمام جيش مُجهّز بأحدث الأسلحة في ذلك الوقت.. وذُبحتْ العشائر الشيعيّة..!
  • هذا هو الغباء، وهذه هي الخَيبة، وهذا هو عدم الوعي.. وفرّ العُلماء بعد ذلك من ساحة المعركة منهزمين.. هذه هي الحقيقة.
  • فنحنُ ما سمعنا في الأجواء السُنيّة أنّ أحداً مِن السُنّة كان هكذا يُضحّي في سبيل الشيعة؛ لأنّ العقل السُنّي نقيٌ مِن ثقافة العترة.. أمّا العقل الشيعي فهو مُلوّثٌ بالفِكر الناصبي.
  • — هل سمعتم أنّ عالماً وزعيماً سُنيّاً منعَ طباعة كُتب حديثهم مُراعاةً لِمشاعر الشيعة؟! هذا ما كان ولا يكون إلى يوم القيامة.. ولكن بالمُقابل المرجع الكبير السيّد البروجردي منع من طباعة هذه الأجزاء (29- 30- 31- 32- 33- 34) من بحار الأنوار بحسب طبعة المكتبة الإسلاميّة في طهران واستمرّ هذا المنع إلى مُنتصف الثمانيات؛ لأنّ هذه الأجزاء الستّة تتحدّث عن ظلامة سيّد الأوصياء وعن ظلامة الزهراء.. فمنع طباعتها مراعاةً لمشاعر النواصب!
  • بل إنّ السيّد البروجردي بعث بوكيله تقي القمّي ليعيش هناك في كنف حسن البنّا.. وكان يقضي أيّامه ولياليه في المقرّ العام لجماعة الأخوان المُسلمين في القاهرة، والسيّد البروجردي يبعث بالأموال الطائلة لكي تُصرف تحت نظر حسن البنّا وأسّسوا دار التقريب، والتفاصيل التي مرّ الحديث عنها في برامج سابقة أو في برنامج السرطان القطبي الخبيث في ساحة الثقافة الشيعيّة.
  • ● هناك حادثة في كتاب آمالي السيّد طالب الرفاعي.. الحادثة حصلتْ أيّام صدور حُكم الإعدام على سيّد قطب.
  • جاء في كتاب [آمالي السيّد طالب الرفاعي] في صفحة 119:
  • (بعد أسبوعين أو أكثر على إرسال البرقيّة – التي أرسلها السيّد محسن الحكيم إلى عبد الناصر يُطالبه بالرحمة والشفقة بخصوص سيّد قُطب وأن لا يُعدم -، وصل إلى النّجف وفدٌ من الإخوان المسلمين – من بغداد -…) إلى أن يقول: (فذهبوا إلى دار الحكيم طالبين التّشفع بسيّد قُطب من حكومة عبد النّاصر. كان مِن عادة السَّيد محسن أن يحتفظَ بالأُصول من البرقيات أو الرسائل المهمة تحت فراشه الّذي يجلس عليه، ولمّا بدؤوا بالحديث تركهم حتّى النّهاية، وأفاضوا في مديح سيّد قُطب، فأدلوا بكلّ ما عندهم. فالتفت إليهم قائلاً:
  • أنا أبرقتُ برقيةً إلى عبد الناصر منذ أُسبوعين، فأخرج لهم نصّها، ورأوا التأريخ المسجّل عليها، وقتها أخذهم الذُهول بأنّهم قادمون لطلب برقية، أو موقف بهذا الخصوص، وإذا هو صادر قبل أُسبوعين)!
  • لماذا نحن سبّاقون باتّجاههم؟! هم أصحابُ الشأن.. فلماذا كُلّ هذا يصدر منّا ولا يصدر منهم شيء؟!
  • حينما أُعدِم سيّد قُطب أليس كبار العلماء في النجف لم يبيتوا تلك الّليلة وهُم تحدّثوا عن ذلك؟!
  • أليس هناك من تلامذة السيّد محمّد باقر الصدر مَن ينقلون أنّ السيّد محمّد باقر الصدر قد أُغمي عليه؟! فهل هناك في علماء السُنّة مَن أُغمي عليه لأجل إعدام شخصيّة شيعيّة مثلاً؟! لماذا كُلّ هذا موجودٌ عندنا؟!
  • المسألة واضحة: السُنّة عندهم نقاء من فكْر العترة.. أمّا الشيعة فهم مُلوّثون بالفِكر الناصبي!
  • ● مثال واضح جدّاً: الشيخ الوائلي يُوصي شباب الشيعة مراراً وكراراً بقراءة كتاب (البيان في أخبار صاحب الزمان) للكنجي الشافعي.. وهذا الكتاب في أوّل سطرٍ منه يتبجّح المؤلّف من أنّه ألّف هذا الكتاب وقد نقّاه تمام النقاء من حديث الشيعة.. ولذلك في نهاية الكتاب يصِل إلى هذه النتيجة: أنّ صاحب الزمان موجودٌ في السرداب يعيش هناك، ويُناقش كيف سيأكل وكيف سيشرب.. ويطرح مسألة الدجّال – بحسب رواياتهم – أنّه في جزيرة من الجزائر مُقيّد بالسلاسل، وأنّه كما يعيش الدجّال هناك يعيش صاحب الزمان في السرداب!
  • فالناطق الرسمي بإسم المؤسّسة الدينيّة الشيعيّة الرسميّة الشيخ الوائلي يُوجّه شباب الشيعة إلى قراءة كتاب نقيٌ مِن حديث العترة.
  • — أمّا مدرسة الشيخ الوائلي – بالنسبة له شخصيّاً أو بالنسبة لتلامذته ومُقلّديه – فهم لا ينقلون للشيعة إلّا مِن العيون الكدرة.. فالشيخ الوائلي صريحاً يقول: أنّ مكتبته التي يأخذ منها 95% منها من كتب النواصب، ولذا مجالسه التي تُصرّ المرجعيّة المعاصرة على طرحها في الفضائيّات وتأمر الخطباء أن يسيروا على نفس المسار، كُلّ مجالسه تشتمل في تفاصيلها على ما بين 80 إلى 90% من حديث النواصب.
  • وقد مرّت الحقائق والوثائق على ذلك في برامج سابقة، إلى أن وصلنا إلى المرحلة المعاصرة.. إلى هذا المشروع الذي لازلنا نعيش في أكنافه مشروع المرجعيّة الشيعيّة المعاصرة (مشروع أنفُسنا).
    فهل يُوجد في الوسط السُنّي خُطباء حتّى بنسبة 5% من الفكر الشيعي (بقراءة الغدير) في حديث أحدٍ منهم؟!
  • السؤال هنا: لماذا هذا الاستخذاء العقائدي؟ لماذا هذا الانكفاء باتّجاه المُخالفين لأهل البيت؟
  • السبب واضح: لأنّ عقل النُخبة مشحون بالفكر الناصبي.. وهذا الفكر الناصبي يتسرّب إلى طبقة الّلاشعور، وطبقة الّلاشعور هي التي تُحرّك الإنسان.
  • أنا لا أقول أنّ علماءنا ومراجعنا وخُطباءنا قاموا بهذا بسوء نيّة.. أبداً.. وإنّما هم يُعانون مِن الجهل المركّب.
  • الأوائل مِن مراجع عصر الغَيبة الكُبرى هم الذين جاءونا بهذا الفِكر الناصبي، وبِحكم الصنميّة التي تُسيطر على عقل المؤسّسة الشيعيّة الرسميّة وعلى العقل الشيعي بشكلٍ عام، بحكم الصنميّة هناك تقديس لكلّ ما يأتي به الكبار.. إلى أن وصلنا إلى ما وصلنا إليه، وصارت قراءة الغدير (التي هي القراءة الحق والقراءة الأصل) صارت حبيسة الكُتب، ومَن أراد أن يقترب منها سيُصبح ماسونيّاً عميلاً للغرب!
  • أمّا الشريف فلابُدّ أن يغترف مِن هذا الفكر الناصبي المُستورد مِن العيون الكدرة والذي يُحيط بنا مِن جميع الجهات!
  • — من هنا قلت ومن هنا ظهر في مقدّمة هذا البرنامج أنّ هذا الارهاب الذي أتحدّث عنه هو إرهابٌ إسلامي.. هو إرهاب الإسلام ولكن بقراءة السقيفة..
  • لا بقراءة الغدير فهذه القراءة حبيسةٌ في الكُتب.. ولا بقراءة علماء ومراجع الشيعة في عصر الغَيبة الكبرى.
  • فهذا الإرهاب الذي عصف بالعالم ولازال يعصف بالعالم هو إرهاب الإسلام ولكن بقراءة السقيفة..
  • (قطعاً لا أتحدّث عن الارهاب عِبْر التأريخ، وإنّما أعني الإرهاب الذي يُتحدّث عنه في الاعلام الذي فتك بالناس.. بالشيعة وبغيرهم)

  • كما بيّنتُ في أوائل البرنامج مِن أنّ حديثي يشتمل على مقدّمةٍ وفصول.. أمّا المُقدّمة فقد تقدّمت، وبقيت الفصول وهي فصول عشرة.

  • الفصل الأول:
  • يشتملُ على عدّة نقاط ومُلاحظات.. وهذه الفصول العشرة تختلفُ في مضامينها وتختلفُ في طريقة عرضها مِن فصلٍ إلى آخر.
  • (عرض مجموعة من الصُور لحسن البنّا.. مع التعليق عليها.. مع عَرض المقال المَعروف لِحسن البنّا الذي نُشر في مجلّة النذير الإخوانيّة والذي يحمل عنوان: “صناعة الموت” ويُحدّثنا هذا المقال عن مرحلة مُهمّة في مسيرة الإرهاب الإخوانيّة.. هذا المقال نُشر في العدد 18 مِن مجلّة النذير.. الصادر بتأريخ 2 شعبان 1357ه – 26 سبتمبر 1938م). يقول حسن البنّا في هذا المقال: (أجل.. صناعةُ الموت؛.. فالموتُ صناعةٌ مِن الصناعات..) إلى أن يقول
  • (ومِن الناس جُبناء أذلّة، جهلوا سِرَّ هذهِ الصناعة، وغفلوا عن مَزاياها وفضائلها..) إلى أن يقول: (إنّ القرآن الكريم عَلّم المُسلمين سِرّ هذهِ الصناعة وأرشدهم إلى فضائلها وأرباحها ومزاياها وندبهم إليها في سُور كثيرة..)!! فالقرآن الكريم في منطق حسن البنّا هو كتابٌ لتعليم صناعة الموت!!
  • هذا هو منطق حسن البنّا، وهذا هو منطقُ إرهاب السقيفة وإرهاب جماعة الأخوان المُسلمين.

  • وقفة عند الكتاب المعنون بـ[مجموعة رسائل الإمام الشهيد حسن البنّا] الذي يُمثّل قرآن جماعة الأخوان المُسلمين.

  • في صفحة 454 في خاتمة رسالة حسن البنّا التي عُنونت بالجهاد.. يقول فيها:
  • (أيّها الأخوان.. إنّ الأمّة التي تُحسن صناعة الموت، وتعرفُ كيف تموت الموتةَ الشريفة..)
  • هذا المُصطلح (صناعة الموت) هو جزءٌ مِن فكر حسن البنّا.. فهو موجود في بياناته ورسائله التي يُوجّهها إلى تنظيمه الخاصّ وإلى أتباعه في تنظيم جماعة الأخوان المُسلمين الإرهابيّة، وهو يكتبه أيضاً في مجلّة النذير يُوجّه هذا الخطاب للجميع سواء الذين ينتمون لِجماعته الإرهابيّة أو لم يكونوا من المُنتمين لِجماعته الإرهابيّة.
  • فصناعة الموت وهذه الثقافة السوداء المُظلمة الحالكة هي الثقافة التي ربّى حسن البنّا أجيالاً عليها، وهذه هي النتائج التي يحصدها الواقع وآثارها واضحة في بلاد الغرب وبلاد العرب والمُسلمين.. فأينما نتوجّه نجد هذه الثمار الملعونة من تلك الشجرة الخبيثة التي زرعها إمام الإرهاب الخبيث: حسن البنّا.

  • وما بين صناعة الموت والماسونيّة.. (وقفة عند إمام الإرهاب الثاني: سيّد قُطب.. عرض مجموعة من الصور لسيّد قُطب، مع عرض المقال المعنون بهذا العنوان “لماذا صرتُ ماسونيّاً؟” لسيّد قُطب والذي نُشر في مجلّة التاج المصري التي تُمثّل لسان حال المَحفل الأكبر الوطني المصري.

  • كُتب في أعلى المجلّة: يشتركُ في تحريرها نُخبة من كبار الماسون.. وهذا المقال الافتتاحي فيها كتبه سيّد قُطب.
  • (قراءة سطور من هذا المقال..)
  • هذا هو الفصل الأوّل من فصول هذا البرنامج (عرضٌ موجز ما بين هذين الإمامين مِن أئمة الضلالة الإرهاب.. فمِن صناعة الموت والدمار على يد حسن البنّا إلى ماسونيّة سيّد قُطب.. وما بين هذا وذاك جنينا نحن الشيعة ما جنينا..)
  • وحين أقول “جنينا نحن الشيعة ما جنينا” أقصد أنّ الإخوان المُسلمين بُراءٌ ممّا وقع علينا – وأتحدّث هنا عن الجانب الفكري – لأنّ الذين جنوا علينا هم علماؤنا ومراجعنا الذين ركضوا إلى ساحة الفكر الإخواني الناصبي ونقلوا إلينا كُلّ قذاراتهم.
  • الفصل الثاني:
  • يشتمل على مجموعة من المشاهد الدراميّة وعلى مجموعة من المشاهد الحقيقيّة.
  • المشهد (1): مشهد يشمل على صُورة مِن صور إرهاب جماعة الإخوان المُسلمين.. مُقتطف مِن مُسلسل الجماعة: ج1.
  • المشهد (2): مشهد آخر حين هجم التنظيم السرّي بقيادة عبد الرحمن السَنَدي على بيت المُرشد العام حسن الهُضيبي.. خلافات داخل هذا التنظيم الإرهابي (أعني تنظيم جماعة الأخوان المُسلمين) وبعد ذلك أيضاً عمليّة مُباغتة مِن أتباع حسن الهُضيبي.
  • المشهد الأوّل والثاني صور تقريبيّة عن العُنف الذي جرى فيما بينهم، وعن دماءٍ سالتْ فيما بينهم.
  • المشهد (3): مشهد آخر من مسلسل الجماعة- ج1.
  • ● ما تقدّم كانت مشاهد دراميّة تمثيليّة.. وأنتقل بكم الآن إلى مشاهد واقعيّة على الأرض..
  • فيديو (1): مشهد واقعي يعرض لنا صورة امرأة وهي تقود سيارتها في الشارع فيُهاجمها شباب الأخوان ويُمزّقون ملابسها ويعتدون عليها مِن دون سبب..!
  • فيديو (2): اعتداء آخر من جماعة الأخوان على أحد أفراد “البلاك بلوك” وينزعون غطاء وجهه.
  • فيديو (3): مشهد آخر واقعي: جماعة الإخوان المُسلمون يجردون مُتظاهر من ملابسه ويعتدون عليه.
  • فيديو (4): مشهد واقعي آخر اعتداء جماعة الأخوان المُسلمين على ضابط شرطة وسحله بطريق مصطفى محمود في مِصر.
  • فيديو (5): الأخوان المُسلمون يسحلون مواطناً بشارع رمسيس في مصر.
  • هذه مشاهد حقيقيّة تحكي عن نفسها بنفسها.
  • الفصل الثالث:
  • المشهد (1): مشهد درامي من مُسلسل الجماعة يحكي لنا كيف خطّط جماعة الأخوان لِقتل سيّد فايز وهو من قادة الإرهابيين أيضاً.. من قادة التنظيم السرّي، فقد كان مسؤولاً عن التنظيم السرّي الإرهابي في القاهرة.. ولكن لأنّه مال إلى الهُضيبي اغتاله عبد الرحمن السَنَدي مسؤول التنظيم السرّي الإرهابي الذي عيّنه حسن البنّا، وهو التلميذ المُخلص النجيب للإرهابي الكبير: حسن البنّا.
  • ● حين وقع الانفجار في بيت سيّد فايز قُتِل سيّد فايز، والبعض من أفراد أُسرته وجُرح الباقون جراحات خطيرة، وحدث انهدامٌ في البيت.
  • وإذا كان هذا تمثيل.. فلنذهب إلى الواقع.
  • فيديو (1): فيديو واقعي يُصوّر كيف أنّ شباب الأخوان المُسلمين الإرهابيين يقذفون الفتيان من فوق إلى أسفل ويقتلونهم بتلك الطريقة البشعة.. يشتمل الفيديو أيضاً على اعترافات المُتّهم بقتل الأطفال من أعلى سطح عقار في “سيدي جابر” في مصر.
  • فيديو (2): فيديو آخر من نفس هذه الأجواء الإرهابيّة ولكن بذوق صدّامي: فدائيّو صدّام يقتلون الناس بنفس الطريقة الإرهابيّة.
  • ● عرض مجموعة من الصور ليوسف ندى الشخصيّة الإخوانيّة المعروفة.. إحدى الصور مع صدّام حسين، والبقيّة مع شخصيات أخرى إخوانيّة معروفة.
  • ● عرض الّلقطات التي يُمزَج فيها بين جريمة الأخوان في قتل الفتيان ورميهم من فوق إلى أسفل، وجريمة البعثيين وهُم يُلقون الأشخاص مِن فوق إلى أسفل لِملاحظة مدى التشابه في أسلوب الإرهاب والإجرام عند الإخوان وعند البعثيين.
  • الفصل الرابع:
  • — عرض وثيقة التنظيم الدولي الإرهابي التي عُثِر عليها في بيت يُوسف ندى في سويسرا.. وقراءة سطور منها من الصفحة 11.. علماً أنّي تحدّثت عن هذه الوثيقة الخطيرة بتفاصيل أكثر في برنامج السرطان القُطبي الخبيث.
  • — هناك مجموعة من الوثائق التي أفرجت عنها وكالة المُخابرات المركزيّة الأمريكيّة الـ(CIA).. وثائق عثروا عليها عندما قتلوا أسامة بن لادن في باكستان.. مِن جملة هذه الوثائق رسالة موجّهة من أحد أتباع أُسامة بن لادن إلى أسامة بن لادن بخطّ اليد، اسمه منصور البلخي (عرض صورة هذه الرسالة).
  • رسالة تنقلُ اقتراحات ابن الشيخ الصوّاف مؤسّس جماعة الأخوان المُسلمين في العراق.
  • (قراءة سطور من هذه الرسالة).

  • وقفة عند كتاب [حسن البنّا مواقف في الدعوة والتربيّة] لعبّاس السيسي من رموز جماعة الأخوان المسلمين في مِصر.

  • جاء في هذا الكتاب تحت عنوان: الشيخ محمّد محمود الصوّاف في العراق.. يقول وهو ينقل جانباً من كلامه:
  • (وأخيراً استقرّ بي المقام بلقاء الإمام الشهيد حسن البنّا رحمه الله وحضرتُ دروسه في المركز العام في الحلمية، وأُعجبتُ بنشاطه وأُسلوبه الحكيم الرصين في الدعوة إلى الله..) إلى أن يقول: (وعملتُ معها – أي جماعة الأخوان المُسلمين – وأسّسنا فيها قسم الاتّصال بالعالم الإسلامي بالتعاون مع الأخ عبد الحفيظ الصيفي مِن مصر والأخ الفُضيل الورتلاني رحمه الله من الجزائر..)
  • وبعد ذلك أسّس جماعة الأخوان المُسلمين في العراق.. وهذا هو ولده يربط فيما بين الإرهاب البعثي والإرهاب الأخواني بواسطة منصور البلخي في هذه الرسالة المبعوثة إلى أُسامة بن لادن. طبعاً نحن لا نمتلك كُلّ المُعطيات، ولكن بعض هذه المُعطيات تُحدّثنا عن كثير وكثير مِن الحقائق.
  • فهنا وصلنا إلى الحزب الإسلامي العراقي، إذ قادتنا هذه الرسالة إلى الصوّاف، ووصلنا إلى الحزب الإسلامي العراقي.. وهنا نتذكّر رئيسه وقائده الإرهابي الكبير: طارق الهاشمي (عرض صور طارق الهاشمي).
  • ● عرض فيديو مُقتطع مِن اعترافات إرهابييّ الحزب الإسلامي العاملين في سكرتاريّة طارق الهاشمي وحمايته الخاصّة. (علماً أنّه تمّ عرض هذه الاعترافات بالكامل في برنامج السرطان القُطبي الخبيث في ساحة الثقافة الشيعيّة).
  • ● أحمد قحطان صهْر رئيس الحزب الإسلامي (يعني جماعة الأخوان المُسلمين الإرهابيّة) هذا الصهر هو راسبوتين جماعة الأخوان في العراق، وهو يُذكّرنا براسبوتين جماعة الأخوان الأكبر “عبد الحكيم عابدين” صهر حسن البنّا على أُخته.

  • وقفة عند كتاب [الملفات السريّة للأخوان] لعبد الرحيم عليّ.

  • وقفة عند مُقتطفات ممّا جاء في هذا الكتاب في النصّ الكامل لمذكّرة وكيل الجماعة في فضائح عبد الحكيم عابدين الجنسيّة مع زوجات وبنات وأخوات قيادات ومسؤولي شُعب ورموز الأخوان المُسلمين.. فقد عبث عبد الحكيم عابدين عبثاً كثيراً إلى الحدّ الذي قال حسن البنّا عنه:
  • (أنا أعلمُ من جرائمه – يتحدّث عن جرائمه الجنسيّة بكلّ أشكالها – أضعاف ما تناوله التحقيق، وقد شكا إليّ إخوان كثيرون من أعماله، ولكنّهم كانوا عُقلاء، فبعضهم اكتفى بإبعاده عن منزله أو الابتعاد عنه، وائتمنوني على أعراضهم وأبوا أن يتركوها عُرضة للتشهير تلوكها الألسن في كُلّ مكان..)!
  • ● ومن عبد الحكيم عابدين صهْر حسن البنّا على أُختهِ إلى سعيد رمضان صِهْر حسن البنّا على ابنته، صاحب المغامرات السرّية والرومانسيّة الطويلة، ولكنّها لم تُكشف لأنّه قضّى حياته في سويسرا (في الغرب الأمريكي وفي الغرب الأوروبي) وقد ورثه في هذا النضال ولده طارق سعيد رمضان.
  • (عرض صور سعيد رمضان، وصُور طارق سعيد رمضان).
  • ● عرض فيديو قصير يعرض جانباً ممّا قام به طارق سعيد رمضان مِن فضائح جنسيّة.
  • ● ومن بطولات طارق سعيد رمضان حفيد حسن البنّا.. إلى بطولات أحمد قحطان صِهْر رئيس الحزب الإسلامي العراقي (أعني جماعة الأخوان المُسلمين الإرهابيّة في العراق) تُحدّثنا عن هذه البطولات رشا الحُسيني في مقطع الفيديو التالي.
  • وبحسب ما جاء في وكالة أنباء براثا بتأريخ 2012/12/12 تفصيل عن هذه الوقائع المُرتبطة بطارق الهاشمي.. جاء في تقرير الوكالة ما يلي:
  • (وبيّنت أنّ المُدان أحمد قحطان استدرجها بحُجّة تعرّض زوجته ابنة الهاشمي لوعكة صحية وقام بالاعتداء عليها جنسيا وكان يصوّر العمليّة ويُسجّلها فديويّاً لاستخدامها كدليل تشهير ضدّها وضدّ عائلتها..)
  • الفصل الخامس:
  • المشهد (1): مشهد درامي إرهابي (مجزرة إخوانيّة إرهابيّة). هذا المشهد يتحدّث عن واقعة حقيقيّة جرت في قلب القاهرة
  • المشهد (2): مشهد آخر (حقيقي) جرى في العريش في مصر المحروسة (مجزرة إخوانيّة)
  • إن كُنتم لا تعبأون بما يجري على شِيعة أهل البيت يا أهل مِصر، فنحنُ نعبأ بما يجري لكم، فأقباطكم أخوال نبيّنا “صلّى الله عليه وآله”، فهاجر أمّ اسماعيل جدّة نبيّنا كانت قبطيّة مِن أقباط مِصر، وأمّ إبراهيم أم المؤمنين مارية القبطيّة كانت مِن أقباط مِصر.. فأقباطكم أخوال نبيّنا وأقباطكم أصهار نبيّنا.. وأمّا عربكم فأنتم أبناء عمومتنا.
  • ● لم يكن اهتمامي في الحديث عن مِصر ناتجاً عن فراغ.. فإنّ أمير المؤمنين في عهده لمحمّد بن أبي بكر حين ولّاه مصر.. يقول:
  • (واعلم يا مُحمّد ابن أبي بكر أنّي قد وليّتك أعظمَ أجنادي في نفسي أهل مصر..) هذا كلام عليّ عنكم
  • — وأمّا في كتابه لمالك الأشتر.. كتب لهم “صلوات الله عليه”:
  • (من عبد الله عليّ أمير المؤمنين إلى القوم الذين غضبوا لله حين عُصي في أرضه وذُهِب بحقّه، فضَرَب الجَور سُرادقه على البرّ والفاجر والمُقيم والظاعن، فلا معروفٌ يستراح إليه، ولا مُنكرٌ يُتناهَ عنه..). إنّه يتحدّث عن ثورة المِصريين حين ثاروا على الخليفة عثمان..الثورةُ مِصريّةٌ عِراقيّة كانتْ في المَدينة، وكان القدحُ المُعلّى فيها للمِصريين.. فثورتكم في التأريخ معروفة يا أهل مِصر.
  • الفصل السادس:
  • عنوانه: سيرة الإرهاب الإخواني البنّائي القُطبي الناصبي في تسعة أجزاء.. هناك تسعةُ أجزاء مُصوّرة مُختصرة تُحدّثنا بشكلٍ سريع ومُجمل عن تأريخ وسيرة الإرهاب الإخواني البنّائي القُطبي الناصبي.
  • — الجزء 1: يبدأ من اليوم الأسود المشؤوم الذي أسّس فيه إمام الإرهاب حسن البنّا هذه الجماعة الإرهابيّة المُجرمة جماعة الأخوان المُسلمين (فيديو يُؤرّخ من عام 1928 – إلى عام 1940)
  • — الجزء 2 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1941- إلى 1950)
  • — الجزء 3 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1951- إلى 1960)
  • — الجزء 4 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1961- إلى 1970)
  • — الجزء 5 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1971- إلى 1980)
  • — الجزء 6 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1981- إلى 1990)
  • في سنة 1987 تمّ تأسيس حركة المقاومة الإسلاميّة الإخوانيّة القُطبيّة في فلسطين المعروفة بحركة (حماس).. فحماس هو مُختصر لهذا العنوان “حركة المُقاومة الإسلاميّة”.. وهذا العنوان هو الذي وُضِع لجماعة الأخوان المُسلمين الإرهابيّة في فلسطين.
  • كتائب عزّ الدين القسّام هي الجناح العسكري لجماعة الأخوان المُسلمين في فلسطين التي هي حركة حماس.
  • — الشيخ أحمد ياسين الرجل المقعد الذي كان قُطبيّاً بامتياز كان مُرشداً لهذه الحركة (رئيس الأخوان المُسلمين الإرهابيين في فلسطين)
  • مِن جملة الوثائق التي نشرها الأمريكيّون على موقع الـ(CIA) رسالة موجّهة من كتائب عزّ الدين القسّام إلى شيخ أحمد ياسين.. وهي من جملة الوثائق التي أفرجتْ عنها وكالة المُخابرات الأمريكيّة المركزيّة والتي كان يمتلكها أُسامة بن لادن، وعثروا عليها عنده حين داهموه وقتلوه.
  • (عرض صورة هذه الرسالة، وقراءة مقتطفات ممّا جاء فيها..)
  • — الجزء 7 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 1991- إلى 2000)
  • — الجزء 8 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 2001- إلى 2010)
  • — الجزء 9 (فيديو يُؤرّخ للأحداث المُرتبطة بهذه الجماعة الإرهابيّة من سنة 2011- إلى 2017)
  • وللإرهاب صلة..ومُسلسل الإرهاب البنّائي اقطبي الناصبي لازال مُتواصلاً ما دامت هذه الجماعة الإرهابيّة قائمةً تتحرّك على وجه الأرض
  • الفصل السابع: (فيديوات حقيقيّة).
  • فيديو (1): هجوم جماعة الأخوان على بيت الشيخ الشهيد حسن شحاته رحمة الله عليه.
  • علماً أنّني حين قُلت الهجوم على بيت الشيخ الشهيد حسن شحاته لم أقصد بيتهُ الشخصي، وإنّما البيت الذي كان موجوداً فيه حينما هجموا عليه وقتلوه مع مجموعة من إخوانه مِن شيعة أهل البيت “صلوات الله عليهم”.. والفيديو واضح ويحكي عن نفسه بنفسه.
  • فيديو (2): هجوم الأخوان المُسلمين على مركز شُرطة في قرية كرداسة وهي قرية في مُحافظة الجيزة.
  • ● ما شاهدتموه في هذه الفيديوات فيما يرتبط بمجزرة الهُجوم على بيت الشيخ الشهيد حسن شحاتة وإخوانه، أو المجزرة التي أُرتكبتْ في شُرطة كرداسة..
  • إذا كان الشيخ حسن شحاتة كافراً لأنّه كان شيعيّاً.. فهؤلاء الشُرطة في كرداسة لِماذا فعلوا بهم ما فعلوا؟! وإذا كان هؤلاء مِن الحكومة والحكومة كافرة، فماذا ذنب هؤلاء الناس في الشارع؟! وما ذنب تلك المرأة التي مزّقوا ثيابها؟! هؤلاء جماعة ربّاها حسن البنّا على الإرهاب، وجاء سيّد قُطب فجعل الإرهاب يسري في دمائهم..
  • — ما شاهدناه في الفيديو المُرتبط بالشيخ الشهيد حسن شحاته أو بقسم كرداسة هو تطبيق عملي لِما جاء في كتاب في ظلال القرآن وفي كتاب معالم في الطريق لسيّد قُطب وسائر كتاباته الأخرى.. القضيّة لا تحتاج إلى أدلّة وبيانات، هذا هو الواقع يتحدّث عن نفسه بنفسه.
  • هذه الجرائم لم تُرتكب بإسم القاعدة (مع أنّ القاعدة هي مِن الأخوان) ولم تُرتكب بإسم داعش (مع إنّ داعش هي تجلٍّ من تجلّيات الأخوان). هذه الجرائم ارتُكبتْ بإسم الأخوان مُباشرة، وفي بلد الأخوان الأصل في مصر على الشيعة وعلى السُنّة على حدٍّ سواء.. هذا هو الإرهاب الإخواني البنّائي القطبي الناصبي السقيفي.
  • الفصل الثامن:
  • حديثٌ سريع عن الوثائق السريّة التي نُشرتْ على الانترنتْ.. التي نشرتها وكالة المُخابرات المركزيّة الـ(CIA)
  • — وقفة سريعة عند فيديو عن موقع المخابرات المركزيّة على الانترنت (يشتمل على عرض لوثائق بن لادن التي رُفعتْ على هذا الموقع).
  • عدد الوثائق التي نُشرت على موقع الـ(CIA) أربعمئة وسبعين ألف وثيقة.
  • من بداية 2015/5/20 بدأتْ وكالات المُخابرات الأمريكيّة المركزيّة بالإفراج عن هذه الوثائق إلى آخر مجموعة أفرجتْ عنها في تأريخ 1 نوفمبر سنة 2017م.
  • — هذه الوثائق كثيرة ومُهمّة، لكن ليس بالضرورة أن يكون كُلّ هذا العدد الكبير نافعاً للتحقيق في موضوع الارهاب وفيما يرتبط بالموضوع الذي بين أيدينا..
  • هناك مسألة واضحة جدّاً في كُلّ هذه الوثائق وبالذات في الوثائق المُهمّة هناك حضور واضح لجماعة الأخوان المُسلمين في وثائق ابن لادن!
  • أكثر ما هو موجود في هذه الوثائق يرتبط بجماعة الأخوان المُسلمين.. أساساً ابن لادن هو عضو في جماعة الأخوان المُسلمين، وقد ذكر هذا لأتباعه،
  • وعرضتُ فيديو في برنامج السرطان القُطبي الخبيث يتحدّث فيه أيمن الظواهري عن ذكرياته وعن علاقته بأُسامة بن لادن، مِن جُملة ما ذكر أنّه كان عضواً في جماعة الأخوان المُسلمين في السعوديّة.
  • الكتب الموجودة في مكتبته على الكمبيوتر كُتب الأخوان.. وأهمّ الفيديوات الموجودة مُرتبطة بالأخوان.. الرسائل، حسن البنّا وسيّد قُطب، وإرهاب الأخوان المُسلمين ظاهرٌ في كُلّ هذه الوثائق وفي كُلّ ما كان يمتلكه أُسامة بن لادن.
  • الفصل التاسع:
  • مشاهد دراميّة.. تدور حول وقائع عاشها الأخوان المُسلمون وعشناها نحن.. ولازالوا يعيشونها ولازلنا نعيشها حذو القُذّة بالقُذّة وحذو النعل بالنعل.
  • المشهد (1): حسن البنّا يتحدّث عن قصّة النبيّ إبراهيم في محضر رجل دين.
  • المشهد (2): عبد الناصر وجماعة الأخوان وقضيّة المُطالبة بفرض الحجاب.
  • المشهد الدرامي (3) عن حل الحكومة المصريّة لِجماعة الأخوان وغلق الأماكن المُخصّصة لنشاطها.
  • المشهد (4): حسن البنّا يتوسّل بقوّاد الملك فاروق!
  • الفصل العاشر:
  • شاهدتم جميعاً هذا السُوبرماركت الأخوان الفاخر جدّاً.. بماركة “صناعة الموت”، وببرنامج الإرهاب والتنظيم السرّي وبكلّ التفاصيل التي وُشّحتْ بالدماء وبالأرواح التي أزهقوها إجراماً وإرهاباً وعُنفاً إن كان في بلادهم في مصر أو في سائر البُلدان الأخرى.. هذا السُوبرماركت الجميل الذي رأيتم بضائعه الفاخرة ذهب مراجعنا وعلماؤنا وزُعماؤنا وخُطباؤنا وقادتنا وسياسيّونا واشتروا لنا هدايا فاخرة.. وسأعرض لكم في هذا الفصل نماذج مِن الهدايا الفاخرة التي جلبها لنا مراجعنا وعلماؤنا.
  • الهديّة (1) التي أتحفنا بها السيّد مُحسن الحكيم (عرض فيديو للسيّد عمّار الحكيم يتحدّث فيه عن السيّد مُحسن الحكيم وأنّه سُجّل برضاه مُرشداً عامّاً لجماعة الأخوان المُسلمين الإرهابيّة في العراق).
  • الهديّة (2) من جماعة العلماء في النجف الأشرف.. حين كتبوا برقيّة للدفاع عن سيّد قُطب ووجّهتها الجماعة لجمال عبد الناصر، والذي كتب البرقيّة بخطّ يده هو السيّد محمّد باقر الصدر!
  • الهديّة (3) يُحدّثنا عنها السيّد طالب الرفاعي في مقطع فيديو يُخبرنا فيه عن توجيهات السيّد محمّد باقر الصدر لهم ولشباب الشيعة أن يتوجّهوا لقراءة كُتب سيّد قُطب وحسن البنّا وجماعة الأخوان الإرهابيّة (وقطعاً السيّد محمّد باقر الصدر لا ينظر إلى هذه الجماعة على أنّها جماعة إرهابيّة).
  • الهديّة (4) من المرجع الراحل السيّد محمّد الشيرازي وهو يمدح كُتاب [مشاهد القيامة في القرآن] لسيّد قُطب، ويُوصي خُطباء الشيعة بِحفظه وإلقائه على الشيعة كُلّ يوم!!
  • الهديّة (5) من الشيخ الوائلي يُحدّثنا عن هذه التُحف والهدايا السيّد طالب الرفاعي في مقطع فيديو.
  • الهديّة (6) من السيّد طالب الرفاعي وهو يُحدّثنا عن حسن البنّا وسيّد قُطب.. ويمدحهما مدحاً كبيراً..!
  • الهديّة (7) من السيّد محمّد حسين فضل الله.. (قراءة سطور من كتاب [ردّ هادىء على مُسلسل الجماعة وافتراءات وحيد حامد] لعامر شمّاخ]..)
  • في صفحة 208 يقول محمّد حبيب وهو من قادة الإخوان البارزين جدّاً.. يقول في مقال لهُ نقله المؤلّف في كتابه:
  • (في يناير من عام 1992 كنتُ في بيروت، وأتيحتْ لي فرصة أن ألتقي العلامة محمّد حسين فضل الله الذي رحل عن دُنيانا منذ أشهر قليلة، استمرّ الّلقاء حوالي ساعة تقريباً، تحدّث في نصفها الأوّل عن الأستاذ الإمام المُجدّد حسن البنّا، وقال فيما أذكرهُ أنّه سَبَقَ عصرهُ بنصف قرنٍ من الزمان..)!!

تحقَق أيضاً

الحلقة ٨٥ والأخيرة – حديث الولادة، ولادة القائم من آل محمّد صلوات الله عليهم ج٨۲ – حواشي توضيحات ق١٣

يازهراء …