لقاء مع الشيخ الغزّي / ٢٠١٩م – الجزء الثاني والأخير

صور

فيديو

 

 

يوتيوب

 

 
 

اوديو

 

 

مطبوع

 

 

ملخـّص الحلقة

تاريخ البث : يوم السبت 19 جمادى الأول 1440هـ الموافق 26 / 1 / 2019م

  • الأسئلة التي وردتْ في الّلقاء:
    • السؤال (1): ما هو المطلوب منّا كشيعة وأتباع لأهل البيت “عليهم السلام” في خِضَمّ هذهِ التغيُّرات والأحداث التي نرآها تتسارع وتتوالد في كُلِّ مكان وخُصوصاً في منطقة الشرق الأوسط؟

    • السؤال (2): مِن خلال كُلِّ ما طرحتموه مِن تصحيحٍ عقائدي.. هل هُناك مِن أملٍ في أنَّ العقل الشيعي قابل للتغيير أو التغيُّر في الاتّجاه الصحيح؟ وهل للعقل الجمعي دورٌ في ذلك؟

    • السؤال (3): مِن خِلال ما تفضَّلتم بهِ.. إلى أيّ مدى بلغتْ سِعةُ الهوّةِ بين العقل الشيعي الجمعي وبين ثقافة العترة الطاهرة؟

    • السؤال (4): مرَّ عالمُنا في ثوراتٍ وتغييراتٍ كبيرةٍ ومِفصليّة كان لها الأثرُ الكبير فيما عليه العالم الكبير.. وأُشير هُنا إلى الثورة الفرنسيّة التي أحدثتْ تغييرات في المنظومة الفكريّة والاجتماعيّة والثورة الصناعيّة التي غيّرت الكثير مِن معالمِ عالمنا المعاصر.. وفي العقود الثلاثة الأخيرة قلبتْ الثورةُ المعلوماتيّةُ الكثيرَ مِن المفاهيم والقِيَم الاجتماعيّة، وقد تأثّر عالمُنا الاسلامي كغيرهِ مِن بقيّة التجمّعات فيما حَدَث في العالم كَكُل.. وكان العالمُ الإسلامي مُتأثّراً بهذهِ الأُمور وليس مُؤثراً.. فكيف نستطيعُ أن نجعلَ الفِكْر الشيعي مُؤثّراً وليس مُتأثّراً..؟

    • السؤال (5): بخُصوص ما تكلمتم عنهُ فيما يرتبط بتفسير أهْل البيت والروايات الموجودة في الكُتُب الشيعيّة.. هل هذا يعني أنَّها موجودة في الكُتب وغير مُرتّبة؟ أم غير موجودة أصلاً؟

    • السؤال (6): في طوايا حديثكم عن الأجواء الحُسينيّة والمُؤسسة الدينيّة.. كيف تقرأون العلاقةَ بين المُؤسّسةِ الدينيّة والجوّ الحُسيني؟

    • السؤال (7): ذكرتم قبل قليل بأنَّ تمازج أو تدخّل المؤسّسةِ الدينيّة الشيعيّة والمرجعيّاتِ الشيعيّة في الأجواء الحُسينيّة قد أدّى إلى تخريبها.. فهلّا بيّنتم لنا الصُورةَ العمليّة لهذهِ الحالة.. كيف أدّى ذلك إلى تخريب الأجواء الحُسينيّة؟

    • السؤال (8): نحنُ أينما نتّجه نجد الخراب في الواقع والوضع الشيعي.. وهُنا سُؤالٌ قد يتردّدُ في ذهن الكثيرين مِن إخواننا وأخواتنا مِن المُؤمنين والمؤمنات المُنتظرين لإمام زماننا “صلواتُ اللهِ وسلامهُ عليه” وهُو: هل أنَّ كُبراء الأمّةِ ومراجعَ الشيعةِ الكبار عندهم نيّة ورغبة حقيقيّة في إصلاح العقل الشيعي والوضع الشيعي.. أم لا؟ – وهُم القادرون على ذلك – وما الذي يضرّهم أو ينقصهم، أو ما الّذي سيخسرونَهُ إذا ما تحرّكوا بهذا الاتّجاه “اتّجاه الإصلاح في العقل والوضع الشيعي”.. وهل هو مِن سُوء التوفيق؟

    تحقَق أيضاً

    الحلقة ٢٩ – بين منهجين، منهج رجل الدين الانسان ومنهج رجل الدين الحمار ج١

    يازهراء …