مجزرةُ سبايكر – الحلقة ٣ – المحور الأوّل – المجزرة وملابساتها ق٣

صور

فيديو

 

 

يوتيوب

 

 
 

اوديو

 

 

مطبوع

 

 

ملخـّص الحلقة

تاريخ البث : يوم الإثنين 13 رجب 1441هـ الموافق 9 / 3 / 2020م

  • مولدٌ رَجَبيٌّ عَلَوِيٌّ مُبارَكٌ علَيكُم

  • طَهَّرَ الله سُبحانَه وتعالى بَيتَهُ بوِلادَةِ عليٍّ فيه،
  • وطَهَّرَ الله سُبحانه وتعالى دِينَهُ بوَلايَةِ عليٍّ إذْ جَعَلَها أساسَ الدّينِ وأصلَهُ ومن دونِ وِلاءِ عليٍّ فليسَ هناكَ من رِسالةٍ ولا نُبُوّةٍ ولا دِيانة، الآية 67 بعد البسملة من (سورة المائدة) واضِحة واضحة..
  • عودوا إليها وتَدَبَّروا فيها، “ألاَ لاَ خَيرَ في قراءةٍ ليسَ فيها تَدَبُّر”..
  • طَهَّرَ الله سُبحانَهُ وتَعالى قُرآنَهُ بِعليٍّ فَحَقيقةُ القرآنِ عليٌّ، المُصحَفُ كِتابٌ صامِت وحَقيقتُهُ الطّاهِرة المُطَهَّرَةُ في الكِتاب النّاطقِ الّذي هو عليٌّ،
  • وطَهَّرَ الله خَلقَنا بوِلاءِ عليٍّ، وطَهَّرَ مَوَالِدَنا بِحُبِّ آبائِنا وأمَّهاتِنا لِعليٍّ.
  • الحَديثُ عنِ التَّطَهُّرِ والطَّهارَةِ والطَّهُور بِحُبِّ عليٍّ يَطولُ ويَطول، وها أنّي أطَهِّرُ لِسانِي بذِكرِ عليٍّ، وها أنّي أطَهِّرُ مَجلِسي هذا وبرنامَجي هذا بذِكرِ عليٍّ.
  • صَلاتُنا الّتي هي رَمزُ عِبادَتِنا وهُويّةُ شِرعَتِنا لا تَكونُ إلّا بطَهور، طَهورُها المّادِيّ معروفٌ: “الوضوء”، أمّا طَهورُها المَعنَوِيُّ: “وَلايَةُ عليٍّ” ولا قيمةَ للوُضوءِ ولا لِلغُسلِ ولا لأيِّ طَقسٍ من الطُّقُوس ولا لعِبادَةٍ من العِبادات من دونِ الطَّهورِ الأعظَم: “وَلاءُ عليٍّ”، ما أنا الّذي أقول، إنّه حديثُهم..

  • [تَفسير إمامنا الحَسَن العَسكريّ صلوات الله وسلامُهُ عليه، طبعة منشورات ذَوي القربى، الطبعة1، قم المقدّسة، ص494]: يُحَدِّثُنا بهِ والِدُ إمامِ زَمانِنا إنّه إمامنا الحسن العسكريّ يُحَدِّثُنا عن أبيه رسول الله صلّى الله عليه وآله . حديثٌ طويلٌ في أجواء صلاتِنا، مِمّا جاء فيه: {مِفتاحُ الصّلاةِ الطَّهور، وتَحريمُها التَّكبير-الحديثُ هنا عنِ الطّهور المّادِّي المَحسوس إنّه الوُضوء- وتَحلِيلُها التَّسليم، ولا يَقبَلُ الله صَلاةً بغَيرِ طَهُور-الحَديث عنِ الطَّهورِ المادِّي نحنُ هنا في مقامِ الطُّقوسِ والمَنَاسِك- وإنَّ أعظَمَ طَهورِ الصّلاة الّتي لا تُقبَلُ الصّلاةُ إلّا به ولا شيءَ من الطّاعاتِ معَ فَقدِه مُوَالاة محمدٍ وأنّه سيّدُ المُرسَلين، ومُوالاةُ عليٍّ وأنّه سَيِّدُ الوَصِيّين، ومُوالاةُ أوليائِهِما ومعاداة أعدائِهِما}.

  • هذا هو الطّهورُ الأعظَم، فمِثلما طَهَّرَ الله بيتَه بوِلادةِ عليٍّ وطَهَّرَ دينَه بولاية عليٍّ، وطَهَّرَ قُرآنَه بحَقيقةِ عليٍّ القُرآنِيّةِ النّاطِقة طَهَّرَ صلاتَنا لا بالوُضَوء الحِسّي وإنّما بالوضوء الحقيقي بالطَّهورِ الأعظَم، النّاصِبِيُّ صَلّى أم زَنَى لا يُوجَدُ فارِقٌ وإن جاءَ بالوُضُوءِ على أتَمِّ وَجه، الشّيعيُّ الّذي يَقولُ إنّني شيعيٌّ لو جاءَ بعِبادَتِهِ وصَلاتِهِ على أتَمِّ وَجه ولكنّه لا يَعتَقِدُ أنَّ حَقيقةَ الصّلاةِ في عليٍّ وأنَّ قَبُولَها بوِلاءِ عليٍّ لا صَلاة له، أيُّ صلاةٍ من دونِ عليٍّ!!
  • كَلِمةُ النّبيِّ الأعظَم: {يا عليّ أنتَ أصلُ الدّين}، عليٌّ أصلُ دينِنا وحَقيقةُ إيمانِنا، صلاتُنا تَتَطَهَّرُ بوِلائِنا لِعَليٍّ صلوات الله وسلامه عليه، في مَقامِ الطُّقُوسِ والألفاظِ والقِراءةِ فإنَّ طَهورَ صلاتِنا بذِكرِ الشّهادةِ الثّالِثةِ بنحوِ الوُجُوب القَطعِيّ في التَّشَهُّد الوَسَطي والأخير، وإلّا فإنّ الصّلاةَ من دونِ ذَلك ستَكونُ نَجِسَةً، إنّني أتَحَدَّثُ عن النّجاسَةِ المَعنَوِيّة وهي أسوَءُ بكَثيرٍ من النّجاسَةِ الحِسِّيّة المادِيّة.
  • طَهورُ صَلاتِنا في حُدودِ قِراءَتِها وألفاظِها بِذِكرِ عليٍّ بنَحوِ الوُجوبِ القَطعِيّ في التَّشَهُّد الوَسَطي والأخير وإلّا فإنَّ الصّلاةَ نَجِسَةٌ دَنِسَة، وإمامُ جَماعَةٍ لا يَذكُرُ عليّاً بنحوِ الوُجوب القَطعيّ في التَّشَهُّد الوَسَطي والأخير صَلاةُ جَماعَتِهِ هذه صَلاةٌ نَجِسة قَذِرة..
  • هذه المَعاني ليسَت من بَناتِ فِكري إنّه حَديثُ العِترةِ الطّاهِرة، ما هذا كلامُ رسول الله {وإنَّ أعظَمَ طَهورِ الصّلاة الّتي لا تُقبَلُ الصّلاةُ إلّا به ولا شيءَ من الطّاعاتِ معَ فَقدِه مُوَالاة محمدٍ وأنّه سيّدُ المُرسَلين، ومُوالاةُ عليٍّ وأنّه سَيِّدُ الوَصِيّين، ومُوالاةُ أوليائِهِما ومعاداة أعدائِهِما}..

  • الحديثُ يستَمرّ إلى أن يَقولَ رسول الله [ص 497]:

  • {حتى إذا قَعَدَ للتَّشَهُد الأوّل والتَّشَهُّد الثّاني، قال الله تعالى: يا مَلائِكَتي قَد قَضَى خِدمَتي وعِبادَتِي، وقَعَدَ يُثنِي عَلَيَّ، ويُصَلِّي على محمَّدٍ نَبِيِّي، لأُثْنِيَنَّ عليه في مَلكوتِ السَّمَاوَات والأرض، ولأُصَلِّيَنَّ على رُوحِهِ في الأرواح، فإذا صَلّى -صلّى المُصَلّي في تَشَهُّدِهِ الأوّل والثّاني- على أميرِ المُؤمنين في صَلاتِه، قال الله له: لأُصَلِّيَنَّ عليكَ كمَا صَلَّيْتَ عليه، ولأجْعَلَنَّهُ شَفِيعَكَ كمَا اسْتَشْفَعْتَ بِه، فإذا سَلَّمَ -المُصَلِّي- من صَلاتِهِ سَلَّمَ الله عليه وسَلّمَ عليه مَلائكتُه}.
  • طَهِّرُوا صَلاتَكم بِذِكرِ عليٍّ في التَّشَهُّد الوَسَطي والأخير بهذه النِيّة: بنِيَّةِ الوُجُوب القَطعي ومن أنّ الصّلاةَ لن تُقبَلَ في مَضمونِها المَعنَوِيّ من دونِ وَلايَةِ عليٍّ، ولن تُقبَلَ في قِوامِها الطُّقُوسي الحِسِّي واللَّفظي من دونِ لَفظِ وذِكرِ عليٍّ بنَحوِ الوُجوبِ القَطعِيّ في التَّشَهُّد الأوَّل والثّاني في كلِّ صَلَواتِنا الواجِبَةِ والمَندوبَة، واجعَلوا يَومَ ميلادِ عليٍّ بِدايَةً لِتَطهيرِ صَلَواتِكم النَّجِسَة الّتي نَجَّسَها لكم المَنهَجُ السُّبرُوتِي، إنّه المَنهَج الّذي تَشَبَّعَ بالفِكرِ النّاصِبي بعيداً عن آلِ محمّد، إنّه مَنهَجُ مَراجِعِنا الكِرام ومَنهَجُ مُؤَسَّسَتِنا الدِّينِيّةِ الشّيعيّةِ الرّسميّة..
  • فطَهارَةُ المَسجِدِ الحَرام بِوِلادةِ عليٍّ، وطَهارةُ صلاتِنا في ِبُعدِها المَعنَوِيّ بِعَقيدَتِنا بوَلايَةِ عليٍّ، وأمّا في بُعدِها الطُّقوسِي واللّفظِي والمَقْرُوء بِذِكرِ عليٍّ بنحوٍ صَريحٍ وبِنِيّةِ الوُجوبِ القَطعِيّ، إنّنا بذلك نُطَهِّرُ صَلاتَنا ونُخَلِّصُ صلاتَنا من النَّجاسَةِ الّتي تَتَّصِفُ بها إنّها صلاةٌ نَجِسة، هذا هو السَّبَبُ في أنَّ زِنَا النّاصِبي وصَلاته على حَدٍّ سَواء، هكذا قال باقِرُ العُلوم وقال صادِقُ العترة الطّاهِرة وقالت أحاديثُهم الشّريفة.. فمِثلَما الزّنا نجاسةٌ، صلاتُهُ نجاسةٌ، صلاتُهُ نجاسةٌ في بُعدِها المَعنَويّ هو لا يَعتَقِدُ بوَلايَةِ عليٍّ، وفي بُعدِها الطُّقوسِي واللّفظِي هو لا يَذكُرُ عليّاً في التشهُّد الوسَطي والأخير بنَحوِ الوُجوب..
  • أمّا أنتم الّذين تَقولون إنّنا شيعةٌ عَقيدَتُكم بوَلايَةِ عليٍّ وأنّها سَبَبُ قَبولِ الصّلاة تُشَكِّلُ الطَهارةَ المَعنَويّةَ لِصَلاتِكم، لكنّكم حينَما لا تَذكُرونَ عليّاً باللّفظِ بنَحوِ الوُجوب القَطعي في التَشَهُّد الوَسَطي والأخير فإنّكم تُنَجِّسونَ صلاتَكم في هذه الجِهة، وإذا ما انتَقَضَ الظّاهِرُ فإنَّ الباطِنَ يَنتَقِض للتّرابُطِ بين الظّاهِرِ والباطِن، نحن هكذا نُخاطِبُهم من أنّنا مُؤمِنون بظاهِرِهم وباطِنِهم فلا تُوجَدُ مَرحَلةٌ يَنفَرِدُ فيها الظّاهِرُ عنِ الباطِن، ولا تُوجَدُ مَرحلةٌ يَنفَكُّ فيها الباطِن عنِ الظّاهِرُ، حَيثُما هُناكَ ظاهر هناكَ باطن، وحَيثُما هُناكَ باطن هناكَ ظاهر، والإيمانُ إيمانٌ بظاهِرٍ وباطِن، الإيمانُ بظاهِرٍ دونَ باطِن ما هو بإيمان، هذه مَهزَلةٌ ومَسخَرَة!! والإيمانُ بِبَاطِنٍ دونَ ظاهِر فذَلِك الضلالُ بعينِهِ، الإيمانُ إيمانٌ بظاهِرٍ وباطِن على حَدٍّ سَواء.
  • الطّهارةُ المَعنَويّةُ لِصَلاتِنا باعتِقادِنا بوَلاءِ عليٍّ تلك طهارةٌ في باطِنِ صلاتِنا، وأمّا الطّهارةُ في ظاهِرِ صلاتِنا في طُقُوسِها وألفاظِها حينَما نَذكُرُ عليّاً بنَحوِ الوُجوب القَطعيّ في التَشَهُّد الوَسَطي والأخير.
  • فيَا من تَبحَثونَ عن تَطهيرٍ لِصلاتِكم ابدَأوا من هذا اليَوم، هذا هو اليوم الّذي طَهَّرَ الله فيه بَيتَهُ بوِلادَةِ عليٍّ، فلنُطَهِّر صَلاتَنا بذِكرِ عليٍّ، بذكرِ الشّهادةِ الثّالِثة في التَشَهُّد الوَسَطي والأخير بنَحوِ الوُجوب القَطعيّ.
  • مولدٌ رَجَبيٌّ عَلَوِيٌّ مُبارَكٌ علَيكُم وعلى عَوائِلِكم وعلى من تُحِبّون، مُباركٌ علينا جَميعاً.

  • المِحورُ الأوّل: الحَدَثُ ومُلابَساتُه، إنّها مَجزرة سپايكر.

  • الشّاشة 4: النَّواصِبُ المُجرِمون، الدّواعِشُ والعَشائِر:

  • إنّهم النَّواصِبُ المُجرِمون قَتَلوهم لأنّهم شيعةٌ، قَتَلوهم لأنّهم يَعُدّونَ أنفُسَهم من أولِياءِ عليٍّ، شيعةٌ مَحسُوبونَ على عليٍّ نحنُ هكذا أكُنّا حَقيقَةً هكذا أمْ لم نَكُن، قَتَلوهم لأنّهُم شيعةٌ، لأنّهم يَنتَمونَ إلى عليٍّ الّذي يَفعَلُ هذا ناصِبِيٌّ أو ليسَ بِناصِبِيّ؟ أكان من الدّواعِشِ أم كانَ من العَشائِرِ السُنِيّة..
  • الفيديو 1: تَحقيق مع أحد النّواصب من مُجرمي مجزرة سپايكر (قناة الفيحاء).
  • الفيديو 2: يَتَحَدَّثُ فيه أحد الدّواعِش عن الجِهات الدّاعِمة لتَنظِيمِهم (قناة الفيحاء).
  • الفيديو 3: يَتَحَدَّثُ فيه أحد الدّواعِش عن جانِبٍ من جَريمَتِهِ ويُشيرُ إلى عَشِيرة “آل بو ناصر” عشيرةُ صَدّام وأعمامهُ (قناة بلادي).
  • الفيديو 4: أحد المسؤولين في حكومة بغداد “صالح المطلك” يَدَّعِي أنّ مُجرِمي مجزرة سپايكر لا يَنتَمون إلى أيّ عشيرةٍ من عشائِر العراق (قناة الحرّة عراق).
  • الفيديو 5: والي صلاح الدّين “أبو نبيل” يَمدَح عَشائِر “جبور” الّتي شارَكَ قسمٌ كبيرٌ منهم في مجزرة سپايكر.
  • الفيديو 6: الدّاعشي “عدنان عبد الرّضا” يتحدث عن التفاصيل (قناة الفيحاء).
  • الفيديو 7: الدّاعِشي “إبراهيم بدِيوِي محمد البدري” يتَحَدّث عن بعض التفاصيل وعن أنّ والي صلاح الدّين “أبو نبيل” من المُنَفِّذِين لمجزرة سپايكر.
  • الفيديو 8: فيديو يَنقُلُ جانِباً من المَجزَرَة.
  • ● سأختَصِرُ الكَلامَ في قَولَةٍ لرَسول الله صلّى الله عليه وآلِه {صِنفَان من أمَّتي إذا صَلُحا صَلُحَت الأمّة وإذا فَسَدا فَسَدَت الأمّة، العُلماءُ والأمَراء}.. الأمَراءُ والعُلماء على حَدٍّ سواء، أقَدَّمنا العُلماءَ على الأمَراء أم قَدَّمنا الأمَراء على العُلماءَ، أنا أتَحَدَّثُ عن واقِعِنا الشّيعي أتَحَدَّثُ عن عُلماء الشّيعة وعن أمَراء الشّيعة، هذا الّذي جَرى على شَباب الشّيعةِ في مجزَرَة سپايكر مَرَدُّهُ إلى عُلماءِ الشّيعةِ وأمَراء الشّيعة..
  • هناك مَسؤوليّةٌ تَقَعُ على أمراء الشّيعة على حُكّام الشّيعةِ في بغداد وعلى مَراجع الشّيعة في النَّجَف، ما هم الّذين جاءوا بهؤلاء الحُكّام وهم الّذين نَصَّبوا رَئِيسَ الوُزَراء ودافَعوا عنه وإلى يَومِكَ هذا الأمور تَجري على هذا المِنوال الفاضِحِ السَيّء.
  • عَرض فيديو لـ “غازي الكعود” شيخ عشيرة “آل بو نمر” يَلومُ فيه حكومة المالكي (قناة بلادي).
  • عَرض فيديو لـ “صالح المطلك” يَدَّعِي فيه أنّ مُجرِمي مجزرة سپايكر لا يَنتَمون إلى أيّ عشيرةٍ من عشائِر العراق (قناة الحرّة عراق).
  • كلُّ حَرفٍ من حُروفِهِ يَقطُرُ كَذِباً، القَضِيَّةُ واضِحة وأنا ما عِندي من مُشكِلةٍ مع هذا الرَّجُل لكنّ هذا مِثال لِواقِعِ حُكومةِ بغداد ولِسِياسِيِّي السُنّةِ في حكومةِ بغداد..
  • عَرض فيديو يَنقُلُ جانِباً من نَشاطِ عَشائِر المَوصِل مع داعِش (صوت الفيديو لِلّعين أبي بكر البغدادي).
  • عَرض فيديو لـ “شيخ صفوك آل حمادي” من شيوخ “طَيْ” وهو يتحَدَّث عن تأيِّيدِهِ للدّواعِش ونِقمَتِهِ على الرّوافِض (الفيديو بعد طَرد الدّواعِش).
  • عَرض فيديو لـ “سعد أبو ريشة” من شيوخ عشائر الأنبار.
  • عَرض فيديو يَنقُلُ نَموذَجاً من بيعةِ شُيوخ العشائر لداعش.
  • عَرض فيديو يَنقُلُ موقف عشائر الأنبار.
  • عَرض فيديو يَنقُلُ نَموذَجاً من بيعةِ شُيوخ عشائر الموصل لداعش.
  • ● في هذه الشّاشة عرَضتُ لكم نَماذِجَ من إعتِرافات وأقوال مجموعةٍ من صِغارِ المُجرمين فما هؤلاء من كِبارِ النّواصِب المُجرمين، عرَضتُ لكم هذه النَّماذِج كي أقَرِّبَ لكم الفِكرَةَ عن الّذي جَرى في مجزرة سپايكر وعنِ الّذين تَوَلَّوْا هذا الأمر، وعَرضتُ أيضاً نَماذِجَ من الفيديوات عن العَشائر النّاصِبِيّة الّتي بايَعَت الدّواعِش، قد يَقولُ قائِلٌ من أنّ الّذين تَوَلَّوْا قَتلَ الضَّحايا هم عَشائِرُ “تِكريت”!
  • أنا حين عَرَضتُ هذه الفيديوات عن عشائِر “الأنبار” مثلاً، عن عشائِر “الموصل”.. إنّما أرَدتُ أن أبَيِّنَ لكم مَوقِفَ العشائِر، وهؤلاء لو أنَّهم هُم الّذين أمسَكوا بِشباب قاعِدة سپايكر لقاموا بنَفسِ الّذي قامَت بهِ عشائِرُ “تِكريت” القضيّة هي هي..
  • في هذه الشّاشة أرَدتُ أن أعرِضَ بين أيديكم من المُعطَياتِ الّتي تُقَرِّبُ لكم صُورةَ الواقِع المُجتَمَعي السُنّي في المناطِق السُنيّة في العراق اتّجاهَ الشّيعة، ما هي هذه الحَقيقةُ واضِحةٌ ناصِعَة، هؤلاء العشائر وهؤلاء التّنظيمات الإرهابيّة، أمّا عُلماؤهم الّذين لا يُحسَبونَ على شُيوخ العَشائِر ولا يُحسَبونَ على التّنظيمات الإرهابيّة، ومن أبرَزِهم “أحمد الكُبيسي”..
  • عَرض فيديو لـ “أحمد الكُبيسي” يَتحَدَّثُ فيه عن الدّواعش وعن الحشد الشّعبي.
  • كلّ المُعطَيات المُتَقَدّمة والّتي نَقَلت لنا صُوَراً من الواقِعِ على الأرض: هناك العشائر بشُيوخها وهذا يُمَثِّلُ الجانِبَ المُجتَمَعي وهذا “أحمد الكُبيسي” نَموذَج عن الجانب العقائِدي الدّيني، وتلك داعش نَموذَج عن الجانب السّياسي الدّيني فما بين التّنظيم الدّيني وما بين الواقع العَشائِري السُنّي وما بين عُلَماءِ دينِهم، كلّ هذه المُعطيات على الأقلّ بالنِّسبةِ لي تُشيرُ بشكلٍ واضِح إلى نُقطَتَين:
  • النّقطة الأولى: غَباءُ المَرجِعيّة الشّيعيّة وهذا الأمر سيأتي الحديث عنه في قادِمِ الحَلَقات.
  • النّقطة الثّانية: سَفاهَةُ وضلالةِ مَنهَجِ ما سُمِّيَ بـ “أنفُسِنا” من أنّ النّواصب أنفسُنا من أنّ مُخالِفي آل محمّد أنفُسُنا هذا المنهج السّفيه الأخرَق.
  • فكلّ تِلك المُعطيات الّتي حَدَّثَتنا عن الواقع المُجتَمَعي الّذي يَتَمَثَّلُ في أكبَرِ عَشائِرِ السنّة وفي أكبرِ شُيوخِهم وفي واقِعِ عُلماءِ دينِهم و “أحمد الكُبيسي” ما هو بِنَكِرةٍ في الوَسَطِ السُنّي العِراقي وحتّى في الوسط السُنّي غير العراقي، ليس هو من تِلك العمائم السنيّة الّتي هي بِمَثابَةِ النّطيحةِ والمُتَرَدِّية الّتي يجلبها الشّيعة إلى مُؤتَمَراتِ الوحدة الإسلامِيّة، السُنّة لا يعبئونَ بأولئك، هؤلاء أناسٌ يَبحَثون عن اللّقمَة، “أحمد الكُبيسي” من رُموزِهم المعروفة الواضِحة، وأمّا تَنظيمُ داعِش فهو ثَمَرةٌ من ثِمارِ الفكر القُطبي، قرآن هذا التّنظيم كتابُ اللّعين “سيّد قطب” [معالم في الطّريق].
  • ● من كلِّ ما تَقَدَّمَ بالنّسبة لي على الأقلّ، يَتَّضِحُ لي جَلِيّاً غَباءُ المرجعيّةِ في النّجَف أوّلاً، وثانياً سَفاهَةُ وضلالةُ وحَماقَةُ هذا المنهج من أنّ النّواصب “أنفسُنا” إنّه يُخالِفُ القُرآنَ وحَديثَ العِترةِ بدرجة 100%، الّذي يَتَّبِعُ منهجاً يُخالِف مَنهَجَ آلِ محمّد بدرجة 100% النّتائِجُ هي هذه، ما مجزرة سپايكر إلّا نَتيجة لِمرجعيّة تَتَّبِعُ منهجاً مُخالِفاً لآلِ محمّد ولأحزابٍ قُطبِيّةٍ غارِقةٍ في الفكر القُطبيّ النّاصِبيّ!! ما هو هذا واقِعُنا الشّيعي!!
  • عَرض فيديو لـ “جواد الخوئي” وهو يقول من أنّ داعِش وأبا بكر وعمر ليسوا بنواصِب.
  • “جواد الخوئي” حفيد السيّد “الخوئي” ومن المُقرّبين إلى بيت السيستاني، حين يتحَدّث يتحَدّث في ظِلالِ مرجعيّةِ جَدّهِ “الخوئي” وفي ظِلال مرجعيّة السيّد “السيستاني” وما يَحظى به من دَعمٍ مادِيٍّ ومعنَويٍّ من قِبلِ “محمد رضا السيستاني”..
  • أوَجِّهُ السّؤالَ لكم وأنتم أجيبوا، على الأقلّ أجيبوا أنفُسَكم:
  • من هم النّواصب؟؟
  • إذا لم يَكُن قَتَلةُ الزّهراء بحسب السيّد “الخوئي” ما هم بنَواصب، والدّواعش بحسب “النّجف” ورأيها المحترم ما هم بنَواصب، والمُخالفون لآل محمّد بحسب السيّد السيستاني إنّهم “أنفسُنا”، فما هذا الّذي جَرى في مجزرة سپايكر؟؟ تَحت أيِّ عُنوانٍ سَنَضَعُهُ؟؟
  • هذه الأسئلةُ أترُكُها لكم..

تحقَق أيضاً

الحلقة ٦٥ – هل مراجع النجف نوّاب صاحب الزمان عليه السلام أم لا؟ ج٢

يازهراء …