يا خادم الحسين اعرف ثمّ اخدم – الحلقة ١٢ – الوجه الخفيّ لمجزرة باب الرجاء ج٨

صور

فيديو

 

 

يوتيوب

 

 
 

اوديو

 

 

مطبوع

 

 

ملخـّص الحلقة

تاريخ البث : يوم الأربعاء 3 صفر 1441هـ الموافق 2 / 10 / 2019م

  • هذه الحلقةُ (12) من برنامَجِنا “يَا خادِمَ الحُسين اعْرِفْ ثُمَّ اخدِمْ”

  • اعرف قَدرَ نفسِكَ أوّلاً، اعرف مَخْدومَكَ ثانياً، اعرف ماذا يُريدُ منكَ مَخْدومُكَ ثالثاً، اعرِف الواقِعَ الذّي تتحرّكُ فيهِ خِدمَتُك رابعاً،
  • ثمّ بعد ذلك اخدِم واخدِم واخدِم ما دُمتَ حَيّا وإلّا بصراحةٍ ومن دونِ مُجاملة فأنت سَفِيهٌ وخِدمَتُكَ سَفاهةٌ بحسَبِ منطِقِ ثقافةِ محمد وآل محمّد صلوات الله عليهم.

  • لا زالَ حَديثي يَتواصَلُ فيما يَرتبط بمجزرةِ بابِ الرّجاء والتّي حَدَثت في اليوم العاشر من شهر محرّم لسنة 1441 للهجرة.. تَسلسل الحَديث حتى وَصلت إلى عَرض مجموعة من الصّوَرِ، من الوثائق كُلُّها تَتعلّقُ بفَساد المَرجعيّة الشيعيّة العُليا في النّجف، وبالتّحديد مرجعيّة السيّد السيستاني.

  • مرَّ الحديث عن صَفقة مطار كربلاء الدّولي وكيف أنّ الشّركة التّي لا علاقة لها بإنشاء المَطارات وهي شَركةٌ تابعةٌ للعتبة الحسينيّة يعني إلى المرجعيّة السيستانيّة بشكلٍ مُباشر، يعني أنّ منافعها، كلّ ما فيها يَنزل في جيب المرجعيّة..

  • الفساد فساد المرجعيّة فهي تأمر باتّباع القوانين وهي أوّل من تُخالف القوانين، فها هو مطار كربلاء الدّولي يُعهد به إلى شركة “خيرات السّبطين” التي لا علاقة لها بإنشاء المطارات لا من قريب ولا من بعيد..

  • عَرض الفيديو الذي يشتمل على تصريح الدّكتورة سناء المُوسوي رئيسة اللُجنة البرلمانيّة للتّحقيق في فساد في مطار النّجف، في نشرة الأخبار على ( الشّرقيّة NEWS).

  • عَرض الفيديو الذي يشتمل على حديث مدير إدارة مَطار النّجف مرتضى جبار وهو يُخبرنا من أنَّ هذا المطار يُحالُ إستثماراً على نفس الشّركة التي إستَلَمت مطار كربلاء الدُّولي، نفس الشّركة البريطانيّة (Copperchase Ltd) والذي بُثَّ على قناة (الفيحاء).
    الفساد هو الفساد، العقد الفاسد في مطار كَربلاء الدُّولي هو هو يتحدّث عنه مُدير إدارة مطار النّجف الدُّولي، فنحن من سرقة إلى سرقة في أجواء المُؤسّسات التّابعة لمرجعيّتنا الرّشيدة.

  • عَرض فيديو قناة (الحُرّة الفضائيّة) في تَحقيقٍ لها عن فَساد المرجعيّة ومُؤسّساتها، تَحدّثت عن فَسادٍ في الحَشد الشّعبي المُنتمي إلى مَرجعيّة السّيستاني، عن وُجود فضائيّين في قوّات الحشد التّابعة لمرجعيّة السيد السيستاني.

  • قناة الحُرّة أخطأت خَطأً لا يُغتَفَرُ لها، جاءتنا ببرنامجٍ من دون أدلّةٍ ووَثائق، ممّا جَرّأ المُؤسّسة الدّينيّة وجرّأ المَرجعيّة وجَرّأ العتبة الحسينيّة على أن يَتَّخِذوا مَوقفاً شَديداً ومُخيفاً ومُرعباً للقنوات الفضائيّة العراقيّة الأخرى، لقد أخطأت قناة الحُرّة خَطأً فادحاً.

  • الإعلام لأجل نَشرِ الحقيقة، الحقيقة تَحتاج إلى وثيقة إلى دليل، أو على الأقلّ تحتاج إلى شَرحٍ يتطابَقُ مع الواقع، لا يستطيع الآخَرون الذين يكون الكلام في مُواجهتهم لا يستطيعون أن يَرُدّوه لأنّ أكثر النّاس تعلم به، فإنّ الحقائق إمّا نُثبتها على أساس كونها موجودة على الأرض من خلال معرفة النّاس بذلك، وإمّا من خلال الأدلّة والوثائق والبراهين، لقد أخطأت قناة الحرّة ووَفَّرت سبباً لهذه الجهات التي لا تُريد للحقائق أن تُنشَر، فأخافت كلّ الفضائيّات وخُصوصاً الفضائيّات العراقيّة من أن تقترب ولو بالإشارة إلى فساد المرجعيّة ومُؤسّساتها.

  • خطأ كبير وَقعت فيه قناة الحرّة أن قدّمت معلومات هي صحيحة لكنّها من دون وثائق، من جُملة هذه المعلومات تحدّثت عن الفضائيّين في قوّات الحشد التّابعة للسيّد السيستاني.

  • أكثر من 3 آلاف مُقاتل وَهميّ، إنّهم “الفضائيّون” هذه الثقافة الجديدة التّي أوجدَتها لنا الأحزاب الدّينية الشّيعيّة القطبيّة الحاكمة، وأوجدتها لنا أيضاً أجنحة مرجعيّة السيّد السيستاني..

  • عَرض الفيديو الذي يتحدّث فيه رئيس الوُزراء حيدر العبادي إلى البرلمان، والذي نُشر على قناة (البغداديّة) والتي يذكر ان 50 ألف فضائي في اربع فرق من الجيش العراقي بعد التدقيق على الورق فقط وخلال شهر ، اذا كم هم الفضائيين في الجيش العراقي؟

  • عَرض الفيديو الذي يتحدّث فيه رئيس الوُزراء حيدر العبادي عن 90 ألف فضائي من 150 ألف من الحشد الشعبي في برنامج (كالوس) على قناة (الفرات الفضائيّة).

  • قارنوا بين الأعداد التّي تحدّث عنها رئيس الوزراء العراقي من الفضائيّين في قُوّات الجيش في وزارة الدّفاع، ذكر 50 ألف من الفضائيّين ليس رقماً نهائيّا وإنّما هي دفعة أولى.
  • ماذا تحدّث عن الحشد الشّعبي؟ قال إنّ المسجّلين على الورق 150 ألف لكنّ الحقيقيّين 60 ألف، (90ألف) هذا هو حشد المرجعيّة، إذاً لماذا تَثور المرجعيّة على ذكر 3 آلاف أو أكثر بقليل فيما يرتبط بميليشيا المرجعيّة التابعة للعتبة العبّاسيّة.
  • تُلاحظون كلّ الأشياء التي تقترب من المرجعيّة ينتشر فيها الفساد، لماذا؟ لأنّ الفساد في الرّأس، لو كان الرّأسُ صالحاً لانتشر الصّلاح ولكن لأنّ المرجعيّة أساساً هي فاسدة.

  • المرجعيّة هي بنفسها تُفسد في صَرفها للأموال الشّرعيّة الدّينيّة، الأموال الشّرعيّة الدّينيّة تُنفقُ على أولياء أهل البيت، أمّا أن تُنفَق على مُخالفي أهل البيت فهذا أمرٌ يكشف عن فسادٍ في تصرُّف المرجعية الشيعيّة في الأموال التي يَجبُ أن تُعطى لأشياع أهل البيت.

  • عَرض الفيديو الذي يتحدّث فيه حامد الخفاف الذي هو ناطقٌ ينطق عن مرجعيّة السيد السيستاني خارج العراق، يُحدّثنا عن إنفاق الأموال الشّرعيّة الدينيّة في حماية رموز المُخالفين لأهل البيت.

  • كتاب (النّصوص) الذي أشار إليه هو الذي جئتكم به في الحلقات السّابقة وقرأت عليكم منه ما يرتبط بالتّستّر على البعثيّين.. وها هو يحدّثنا عن أنّ السيّد السيستاني يوصي وُكلائه ويأمرهم بأن يُنفقوا من الأموال الشّرعية لأجل حماية رموز المخالفين.

  • عَرض الفيديو الذي يتحدّث فيه المتحدث عن أنّ السيّد السيستاني يقول عن خالد الملا ” كم خالد الملا لدينا في العراق”.

  • عَرض فيديو يتحدّث فيه خالد الملا مع أهالي الكرادة ويقول: اذا رأيتم صوري يوما مرشح للبرلمان اضربوهم بالاحذية.

  • على نفس الكذب والدّجل الشّيعي، إنّه الكذب والدّجل السنّي.

  • عَرض فيديو تَرشُّح خالد الملا للبرلمان.

  • عَرض فيديو أحد العراقيّين يضرب صورة خالد الملا بالحذاء حجم 45.

  • عَرض مقطع من برنامج (المرتكز) على قناة (الإتّجاه) الذي يُشكِل فيه خالد الملا على الآذان الشيعي في القنوات العراقيّة ويقول أنّ البلد بلد سنيّ.

  • الإتّجاه المرجعي السيستاني قد ذهب بعيداً باتجاه المخالفين لأهل البيت بطريقة وببرنامج يخالف ثقافة محمد وآل محمد بدرجة 100% على جميع المستويات، على مستوى العقيدة وعلى مستوى الأحكام وعلى مستوى الأعراف والأخلاق والمعاملات..

تحقَق أيضاً

مَسرحيَّةُ المسخرة – الجزء ٢ والأخير

يازهراء …